أدفأ ديسمبر في تاريخ سويسرا يعصف بسياحتها الشتوية

أدفأ ديسمبر في تاريخ سويسرا يعصف بسياحتها الشتوية

تم- سويسرا : شهدت سويسرا أدفأ شهر كانون الأول/ديسمبر منذ ان بدأت البلاد، التي ابتكرت مواسم السياحة الشتوية، في حفظ سجلات الحرارة قبل 150 عاماً.

وذكر خبير في المناخ في المكتب الاتحادي للأرصاد الجوية والمناخ، شتيفان بادر، أنه مع الجو الصحو والسماء الصافية والأمطار الشحيحة سجلت سويسرا، التي تحتضن عادة مسابقات التزلج الشتوية على جبال الألب، ارتفاعاً في معدلات درجة الحرارة بمتوسط 3.4 درجة مئوية أعلى من المتوسطات التاريخية خلال شهر /كانون الأول/ديسمبر.

وبين بادر، “ما من شك في ذلك، إنه أدفأ ديسمبر في قياساتنا المسجلة التي ترجع إلى العام 1864، ويظهر ذلك جليا في الارتفاعات الشاهقة”.

وأدى الجو الدافئ الجاف والمنحدرات الخالية من الجليد إلى إلحاق الضرر بأصحاب المنتجعات الشتوية وشركات كسح الجليد الذين يواجهون بالفعل عزوفا من جانب السائحين الأجانب بسبب ارتفاع سعر صرف العملة المحلية.

وأوضح المكتب الاتحادي للأرصاد الجوية والمناخ في سويسرا في وقت سابق من الشهر الجاري أنه يتوقع ان تحطم سويسرا في العام 2015 الرقم القياسي السنوي لارتفاع درجة الحرارة للمرة الثالثة خلال بضع أعوام.

وأشارت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة الشهر الماضي إلى أنه على مستوى العالم يمثل العام 2015 أدفأ عام قياسي وربما كان العام 2016 أيضا أكثر دفئا بسبب ظاهرة النينو المناخية.

وحذرت المنظمة من أن التقاعس عن مواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ قد يؤدي إلى ارتفاع متوسطات الحرارة بواقع ست درجات مئوية.

وحدد اتفاق تاريخي أخيراً في باريس هدف الخفض إلى “أدنى بكثير” من درجتين مئويتين ارتفاع حرارة الأرض قياساً بما كانت عليه قبل العهد الصناعي وحتى إذا أمكن إلى 1.5 درجة مئوية، وهي مهمة تبدو صعبة، حيث إن ارتفاع حرارة الأرض بلغ أصلا نحو درجة مئوية، وفق آخر تسجيلات المنظمة العالمية للرصد الجوي.

وحتى في حال احترام الالتزامات بخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري التي أعلنتها غالبية الدول، فإن ذلك يعني ارتفاع حرارة الأرض إلى ثلاث درجات مئوية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط