خبير يحذر من خطر “الكبتاجون” المدمر لخلايا الدماغ

خبير يحذر من خطر “الكبتاجون” المدمر لخلايا الدماغ

تم – متابعات : أكد استشاري الطب النفسي وطب المواد المحظورة الدكتور محيي بن عبدالله القرني، وجود أيدٍ خفية وعصابات فاسدة تنشط خلال فترة الاختبارات لترويج السموم والأفكار الهدامة في أوساط الطلاب، وجرهم إلى وحل ومستنقع المخدرات.

وقال القرني: “ضعاف النفاس يركزون على ترويج الكبتاجون، وهي مادة الامفيتامين المنشطة AMPHETAMINES، بدعوى أنها تساعد الطلاب على التركيز والانتباه والحفظ السريع والتحصيل الدراسي”.

وأضاف: “الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة أثبتت أن هذه الحبوب الإدمانية تعدُ من أخطر المواد وأشدها ضررًا على صحة الإنسان، ولاحظنا في عيادتنا أنها فتكت بشباب ودمرت مستقبلهم، وفككت أسرهم”.

وأردف: “الفحص المخبري أكد أن بعض هذه المواد مخلوطة بمواد الرصاص السامة ومواد جنسية أخرى تدمر خلايا المخ في فترةٍ وجيزة جدًا”.

وتابع: “تلك المواد أصلها أقراص مهلوسة تفصل الإنسان عن الواقع وتزيد من القلق والخوف، كما أنها تسبب اضطرابًا في الأفكار والسلوكيات وتؤدي إلى نوبات العنف غير المبررة والتي قد تصل لحد القتل”.

واختتم القرني بالقول: “يجب توجيه وتوعية الشباب بمخاطر هذه الآفة الخطيرة من خلال وسائل الإعلام المختلفة وخطباء المساجد والوعاظ والمصلحين، فضلًا عن أهمية دور الأسر والمجتمع والمؤسسات التعليمية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط