مقاتلون من “حزب الله” من الفوعة وكفرية ضمن اتفاق الزبداني

مقاتلون من “حزب الله” من الفوعة وكفرية ضمن اتفاق الزبداني

تم – بيروت : أكدت مصادر لبنانية مطّلعة، أن 20 مقاتلًا لـ”حزب الله” من الجنسية اللبنانية، كانوا ضمن الجرحى الـ107 الذين خرجوا من بلدتي كفرية والفوعة ضمن اتفاق الزبداني في مرحلته الثانية، التي نُفذت أمس الاثنين.

وأضافت المصادر: “من بين الجرحى الـ20، سبعة حالتهم خطرة وقد تم نقلهم مباشرة إلى مستشفى الرسول الأعظم التابع للحزب، وجرى التكتم حول أسمائهم، خاصة أنهم أدخلوا ضمن الصفقة بأسماء وهمية عائدة لبطاقات هوية سورية غير صحيحة استخرجت من قبل النظام السوري من أجل عملية التفاوض، وتم تهريبهم على أنهم سوريون”.

واختتمت المصادر قائلة: “إن جوهر ما سعى إليه حزب الله من هذه الصفقة هو إيصال هؤلاء المقاتلين إلى لبنان للمعالجة، خاصة أن من بينهم مسؤولًا عسكريًا كبيرًا”.

وكانت الصفقة قد أحدثت جدلًا واسعا في لبنان، مع اعتراض وزراء ونواب وأحزاب على غياب الدولة اللبنانية عن هذه الصفقة التي اتخذت من لبنان ومطاره الدولي ممرا لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط