دبلوماسي أميركي: تعلمت فنون السياسة في مدرسة سعود الفيصل

دبلوماسي أميركي: تعلمت فنون السياسة في مدرسة سعود الفيصل

تم – متابعات : كشف دبلوماسي أميركي، عن تفاصيل أول لقاء جمعه بوزير الخارجية السعودي الراحل الأمير سعود الفيصل، مؤكدًا أنه كان يشعر قبلها بالرهبة الشديدة، معترفًا بأنه لم يكن يفقه شيئًا في السياسة، غير أن تعامله عن قرب مع الأمير الراحل أضاف له الكثير.

وقال الدبلوماسي الأميركي فورد فراكر، الذي شغل منصب سفير الولايات المتحدة الأميركية بالمملكة منذ عام 2007 إلى 2009، “لقد ظللت أشعر بالخوف من لقائه؛ لافتقاري إلى الخبرة في مجال السياسة؛ لأني كنت رجل اقتصاد وخبيرًا بنكيًّا في المقام الأول. أما هو فكان من أكثر الساسة المخضرمين في العالم، كما كان أقدم وزير خارجية في العالم أجمع”.

وأضاف فراكر في مقال نشرته مجلة “بوليتيكو” الأميركية، أنه تعجب كثيرًا من بساطة الأمير فيصل معه حين علم أنه ينحدر من مدينة برينستون التابعة لولاية نيوجيرسي؛ فعندها أخذ يتحدث معه عن أن والده الملك فيصل -رحمه الله- أرسله لإكمال تعليمه الجامعي في جامعة برينستون.

وصرَّح بأن الأمير سعود الفيصل حكى له عن تجربته في الجامعة؛ حيث كان من الصعب عليه أن يتأقلم على الحياة والدراسة هناك، حتى إنه فكر في العودة إلى المملكة لولا أن والده الملك فيصل جاء لزيارته في الجامعة، وطالبه بالاجتهاد وإكمال دراسته في الجامعة لينفع نفسه وأبناء عمومته، مؤكدًا أنه استمع لنصيحة والده، وتمكن فعلًا من إكمال دراسته هناك بنجاح.

وأشار إلى أن الأمير سعود الفيصل كان يؤمن بضرورة تنمية وترسيخ العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية، وكان يرى أن ترسيخ هذه العلاقات الثنائية سيكون خطوة مهمة لحل كثير من مشكلات المنطقة، إلا أن هذا الاعتقاد لم يمنعه من انتقاد سياسات الولايات المتحدة الأميركية مرارًا وتكرارًا في التعامل مع كثير من الأزمات في المنطقة، مثل أزمة العراق والقضية الفلسطينية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط