موسكو تقصي الشركات التركية من قطاعات البناء والسياحة

موسكو تقصي الشركات التركية من قطاعات البناء والسياحة

تم – موسكو : أكدت الحكومة الروسية عزمها إقصاء الشركات التركية من الصفقات العمومية في قطاعات البناء والسياحة انطلاقًا من بداية العام المقبل، وتدهورت العلاقات بين البلدين بعد إسقاط مقاتلة روسية بالقرب من الحدود التركية مع سورية.

وقالت الحكومة الروسية في قرار اليوم الأربعاء، إن موسكو ستمنع الشركات التركية من العمل في قطاعات التشييد والسياحة والفنادق والخدمات لحساب الدولة والمحليات اعتبارًا من أول يناير.

وفرضت روسيا عقوبات اقتصادية على تركيا بعد أن أسقطت الأخيرة طائرة حربية روسية بالقرب من الحدود السورية التركية يوم 24 نوفمبر.

وكان قبل أسبوع، قد صرح نائب وزير الصناعة والتجارة الروسي أن بلاده تدرس توسيع عقوباتها على تركيا لتشمل منع استيراد المنتجات الصناعية التركية.

وقال فيكتور يفتوخوف حسب مصادر صحافية روسية، إن الوزارة تقترح وقف استيراد ما يصل إلى 80% من هذه المنتجات من تركيا، ولم يتطرق المسؤول الروسي إلى مزيد من التفاصيل بهذا الشأن، غير أنه برر هذه الخطوة بدعم الشركات الوطنية الروسية في تسويق منتجاتها في السوق المحلية، غير أن متحدثة باسم الحكومة الروسية عقبت على هذا التصريح بالقول إن الحكومة لم تدرس مثل هذا الاقتراح حتى الآن، كما رفض المتحدث باسم قصر الرئاسة الروسي دميتري بيسكوف التعليق على الخبر.

وتدهورت العلاقات الروسية التركية إلى أدنى مستوى لها منذ عقود عقب إسقاط تركيا مقاتلة روسية بالقرب من الحدود التركية مع سورية في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي، حيث فرضت موسكو عقوبات على أنقرة تطال قطاع السياحة التركي بوجه خاص، بالإضافة إلى صادرات تركيا من الفاكهة والخضروات إلى روسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط