مدرسة لتحفيظ القرآن في #بني_زيد لا تصلح للاستخدام الآدمي

مدرسة لتحفيظ القرآن في #بني_زيد لا تصلح للاستخدام الآدمي

تم – الليث: أعلنت ثلاث جهات خدماتية وحكومية، ممثلين بمندوب من مركز بني يزيد والدفاع المدني وتعليم الليث، الأربعاء، عقب موجة الأمطار الأخيرة التي شهدتها منطقة مكة المكرمة؛ عن عدم صلاحية مبنى مدرسة الحرمين الابتدائية والمتوسطة لتحفيظ القرآن الكريم في بني يزيد، وعدم ملاءمته للدراسة.

وجاء في محضر اللجنة: أن المبنى شعبي (هنجر)، ‏ومن الملاحظ تسرُّب المياه من سقف المبنى وجوانبه، وأيضا ‏دخول المياه إليه عن طريق البوابة الرسمية، ‏وتلف بعض الأجهزة في معمل الحاسب الآلي، ‏ووقوع المبنى في جوار الجبل المحاذي للوادي، مضيفا: أن المبنى تلاصقه مزرعة أغنام، وتنتشر الروائح الكريهة المسببة للحساسية والربو لمنسوبي المدرسة، ‏مع عدم وجود تهوية ‏لمعمل الحاسب وغرفة المصادر أيضاً، ‏كما أن مخرج الطوارئ يمر من داخل أحد الفصول، وهو غير مهيأ.

وأوصت اللجنة في ختام تقريرها، بأن المبنى غير صالح لأن يكون منشأة تعليمية؛ كونه شعبياً وغير مُطبَّق فيه الحد الأدنى من شروط السلامة؛ ويجب البحث عن مبنى بديل عاجلاً، أو يلزم بسرعة إنشاء مشروع حكومي، أو نقل منسوبي المدرسة إلى أقرب مبنى حكومي ذي طاقة استيعابية للفترتين الصباحية أو المسائية، بحسب الصلاحيات.

وأبرز مدير تعليم الليث مرعي البركاتي، أن إخلاء المبنى بسبب وجود ملاحظات داخل وخارج المبنى، وإذا ما وافق مالك الدار والجهات المعنية على معالجة الملاحظات الخارجية، وتمت المعالجة على نحو جيد؛ فسيتم النظر في مدى صلاحية المبنى من جديد من الجهات المشار إليها نظراً لعدم توافر مبنى بديل للمبنى المدرسي في الوقت الراهن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط