شباب #فيفاء يظهرون نخوتهم مع طيار بحريني استقر في أراضي #المملكة

شباب #فيفاء يظهرون نخوتهم مع طيار بحريني استقر في أراضي #المملكة

تم – فيفاء: سارع شباب فيفاء، صباح الأربعاء، إلى مساعدة الطيار البحريني النقيب علي جاسم الذي قفز من طائرته F16 صباحا فوق جبال فيفاء، هابين إلى انقاذه عقب سماعهم صوت دوي انفجار قوي ومشاهدتهم الطائرة وهي تهوي في سماء فيفاء، فانطلق بعدها عدد من الشباب لى موقع هبوط الطيار بمظلته في “حبيل السرو بفيفاء” ووصلوا إليه في زمن قياسي وأخرجوه من بين الأحراش والأشجار ونقلوه في سيارة أحدهم إلى موقع الفرق الأمنية والعسكرية التي تواجدت فورا، في مكان سقوط الطائرة البحرينية التي تبعد عن مكان نزول الطيار حوالي خمسة كيلومترات.

وأوضح المواطن حسن الحكمي في تصريحات صحافية: كنت أول من باشر موقع نزول الطيار البحريني النقيب علي جاسم بمظلته، إذ كنت في منزل والدي وسمعت صوت انفجار قوي اتجهت بعدها بسيارتي إلى موقع تصاعد أبخرة الحريق، وفي طريقي رأيت الطيار ينزل بمظلته واتجهت نحوه لأصل في اللحظة نفسها التي هبط فيها على الأرض في موقع يسمى “حبيل السرو” في فيفاء.

وأضاف الحكمي: وتبعني بعدها الأخ محمد الفيفي، وتوجهنا إلى الطيار ساعدناه وتحدثنا معه، وطمأناه بعد أن كان متوجسا، وسألنا هل هو في اليمن أم في الأراضي السعودية؟ فأخبرناه أنه في بلاد الحرمين المملكة العربية السعودية، وأنه بخير فهو في حمى الله ثم حمى الملك سلمان يحفظه الله، وأبرزت له بطاقتي الشخصية ليطمئن ويرتاح.

وتابع: وصل بعدها الأخوة: حسين الفيفي ويحيى الفيفي وعدد من شباب فيفاء، وبعد الاطمئنان على سلامته؛ نقلناه إلى الشارع العام وانطلقنا به إلى المستشفى، والحمد لله، وجدنا في طريق نزولنا من الجبل “طبابة الجيش” أوقفتهم وأخبرتهم أن الطيار معنا في السيارة واستلموه فورا، وأركبوه في الإسعاف، ثم اتجه معي صعودا بعض الأخوة من قطاع الجيش؛ لأسلمهم حقيبة المظلة الخاصة بالطيار ومحتواها، وحقيقة أن ما شاهدناه من شجاعة وبطولة الطيار البحريني النقيب علي جاسم تدعو إلى الفخر والاعتزاز بهؤلاء الرجال الأشاوس صقور الجو الذين يذودون عن الشرعية ويرخصون أرواحهم في سبيل نصرة المظلوم.

وبيّن الشاب يحيى الفيفي: كنت في منزلي، داخل بقعة القرية في فيفا، وسمعت انفجار قوي؛ فتحركت بسيارتي ورأيت الطائرة تسقط وتنبهت إلى الطيار ينزل بمظلته حتى استقر في “حبيل السرو” أسفل جبل فيفاء؛ فانطلقت إلى المكان ووجدت الأخ حسن الفيفي يساعده وأركبه في سيارته وركبت معهم وأخذنا نطمئنه، إذ كان مرتبك ويسألنا عن المكان، وهويتنا، وأخبرناه أننا سعوديين وأنه في المملكة العربية السعودية، وأنه بخير إن شاء الله، وكان الأخ حسن موسى أبرز له بطاقته الشخصية، وأوصلناه بعدها، إلى أسفل جبل فيفاء، قبل نقطة المجاهدين بقليل، واستلمته منا “طبابة الجيش” .

وأفاد المواطن عبدالله الفيفي أنه سمع صوت دوى الانفجار وهو في طريقه إلى العمل إذ شاهد الطائرة وهي تسقط كما تتبع بنظره الطيار وهو ينزل بمظلته وانطلق بعدها هو وعمه مسعود الفيفي وأبناؤه عمر وعبدالله ووصلا إلى الموقع الذي استقر فيه الطيار الذي يسمى “حبيل السرو “، وسبقهم إليه حسن موسى ومحمد مفرح موضحا: الطيار كان يعتقد بأنه سقط في الأراضي اليمنية، ولم يطمئن حتى أبرزنا له هوايتنا السعودية، وأظهر له عمي بطاقته العسكرية.

وأردف الفيفي: بعدها رافقنا بسياراتنا الأخ حسن موسى وبقية الشباب، بعد أن تأكدوا أنه سليم، وحملوه من ذلك الموقع الوعر ونقلوه إلى السيارة على الشارع العام، وأوصلناه إلى الطلعة، أسفل الجبل، حيث قابلتنا دوريات الجيش وسيارات الإسعاف واستلمت الطيار البحريني.

2 تعليقات

  1. الحسن الشامي

    مقال او تصريح كامل لا يذكر فيه اسم المدينه هل انت صحفي بارع ام ناجح ام ماذا فيفاء محافظه فقط لا غير
    اسم المدينه جازان وليس فيفاء

  2. فيصل السهلي

    كفو ونعم بشباب بلدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط