السبهان يبدأ مهامه سفيرًا للمملكة في بغداد رسميًا

تم – بغداد : حط اليوم الأربعاء، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى العراق الأستاذ ثامر السبهان، رحاله في العاصمة العراقية بغداد، ليباشر مهام عملة الرسمية في السفارة بعد 25 عامًا من إغلاقها.

وكان في استقباله فور وصوله مطار بغداد الدولي، مدير الدائرة العربية بوزارة الخارجية العراقية السفير حبيب الصدر، وعدد من سفراء الدول العربية المعتمدة لدى جمهورية العراق والعاملين في سفارة المملكة في بغداد.

وأعرب سفير خادم الحرمين الشريفين لدى العراق عن اعتزازه بثقة خادم الحرمين الشريفين بتعيينه سفيرًا للمملكة لدى العراق، كما قدم شكره لوزارة الخارجية العراقية على حسن الاستقبال والحفاوة، ولسفراء الدول العربية والخليجية وسفير دولة البحرين في العراق على الاستقبال.

وقال السهبان إنه لن يدخر جهدًا في خدمة الوطن، بما يعزز الدور الإقليمي والدولي للمملكة وتطوير العلاقات مع العراق وفق توجيهات القيادة الرشيدة، سائلًا المولى عز وجل أن يوفقه وزملاءه بمهام عملهم .

وذكر المتحدث الرسمي بوزارة الخارجية العراقية الدكتور أحمد جمال: “لا شك بأن مباشرة السفير السعودي في مهام عمله في بغداد سيعطي زخمًا أكبر للعلاقات الثنائية بين البلدين، ولذلك حرصت الخارجية العراقية منذ البداية على زيادة الانفتاح الإيجابي على تقوية علاقاتها الثنائية مع السعودي التي هي جار جغرافي مهم، وتطمح الخارجية العراقية للارتقاء بمستوى العلاقات بما يعود بالمصالح الإيجابية للشعبين الشقيقين”.

وأضاف جمال أن غياب التمثيل الدبلوماسي السعودي في العراق أكثر من ربع قرن أثر كثيرًا على هذه العلاقات، ولفت إلى أن “مباشرة سفير المملكة في بغداد خطوة إيجابية، ونطمح من خلالها أن تتزايد هذه العلاقة وتتصاعد، وأن تكون أكثر أفقًا في مجال تبادل اقتصادي وتجاري وحتى تعاون أمني للقضاء على الجماعات الإرهابية، ومن بينها تنظيم داعش الإرهابي”.

الجدير ذكره أن العلاقات السعودية العراقية انقطعت منذ عام 1990، إلا أنها عادت عام 2004م، كما أن وفدًا من الخارجية السعودية قبل أشهر زار بغداد لبحث إعادة افتتاح السفارة في بغداد، وكذلك افتتاح القنصلية في أربيل، وبعد مباحثات عاد الوفد للرياض، حيث وفرت الخارجية العراقية موقعًا للسفارة في المنطقة الخضراء في بغداد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط