السوق السعودي يودع 2015 باللون الأخضر بخسائر سنوية 1421.5 نقطة

السوق السعودي يودع 2015 باللون الأخضر بخسائر سنوية 1421.5 نقطة
تم – ولاء عدلان
أنهى المؤشر العام للسوق السعودي تعاملات الخميس أخر جلسات العام 2015، مرتفعا بنسبة 0.08% ليغلق عند مستوى 6911.76 نقطة، خاسرا 29.99 نقطة مقارنة بالأسبوع الماضي، لترتفع خسائره السنوية إلى نحو 1421.5 نقطة.
كان المؤشر استهل تعاملات اليوم متراجعا بنسبة 0.1%، إلا انه تمكن من دخول المنطقة الخضراء قبيل الاغلاق بدعم من قطاع التأمين الذي قاد ارتفاعات القطاعات رابحا ما نسبته 2.5% يليه قطاع الاعلام بـ1.5%، فيما قاد التراجعات الاتصالات 0.98% والاسمنت 0.9%.
أما على صعيد الأسهم فرغم الأداء الباهت للسوق تمكنت 67 شركة من تسجيل ارتفاعات مقابل تراجع 92، وجاء على رأس قائمة الرابحين بنهاية الجلسة أسهم بوبا العربية للتامين 6.5%، وطيبة 4.74% وأسواق المزرعة 4.27%، فيما تصدر التراجعات أسهم الأسماك 4.11%، ومتلايف إيه أي جي 3.68%، وسبكيم 2.98%.
وتعليقا على أداء السوق خلال 2015 قال المحلل الفني ماجد الشبيب في تصريح لـ”راديو مباشر”، هذا العام لم يكن مثاليا للسوق السعودي ولأسواق المنطقة عموما، نتيجة عدة عوامل لعل أبرزها تراجع أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 11 عاما، وتباطؤ النمو في بعض المناطق المهمة لاسيما تلك المستوردة للنفط السعودي.
وأضاف أن المؤشر أنهى عام 2015 باللون الأحمر للعام الثاني على التوالي متراجعا بنسبة 17% مقارنة بالعام الماضي، ووصلت الاسعار الى مستويات تتطلب إعادة النظر في إداء بعض الأسهم التي وصلت لمستويات أدنى من تلك التي سجلتها عام 2006 عندما تعرض السوق لهزة قوية.
وتقييما أداء القطاعات، أوضح الشبيب أن القطاعات الثلاثة القيادية المصارف والبتروكيماويات والاسمنت تراجعت بنسب   15% و 27% و 33% على الترتيب، مؤكدا أن المصارف كان الأفضل هذا العام لاسيما خلال الشهر الجاري، إذ أظهر قراءات إيجابية تؤهله ليكون داعما للمؤشر خلال العام الجديد حتى لا يكسر مستوى الدعم 6800 نقطة لأسفل.
يذكر أن المؤشر العام للسوق تراجع بالأمس بنسبة 0.4% ليغلق عند مستوى 6906 نقطة، بضغط من قطاع البتروكيماويات متأثرا بقرار مجلس الوزراء الخاص برفع اسعار الكهرباء والبنزين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط