حريق #فجر_جازان يضاعف مشاكل مرضى #الفشل_الكلوي يضطر بعضهم إلى قطع 140 كيلو للعلاج

<span class="entry-title-primary">حريق #فجر_جازان يضاعف مشاكل مرضى #الفشل_الكلوي</span> <span class="entry-subtitle">يضطر بعضهم إلى قطع 140 كيلو للعلاج</span>

تم – جازان : بات المئات من مرضى الفشل الكلوي في المملكة، يواجهون المصاعب والمتاعب لإجراء الغسيل لهم في المستشفيات، بعد مضي ما يزيد على أسبوع كامل، منذ وقوع كارثة الفجر في منطقة جازان، وما ترتب عليها من إغلاق لمركز الغسيل الكلوي في المستشفى، ليضطر بعضهم إلى قطع مسافة تزيد على 140 كيلو ذهاباً وإياباً؛ لإجراء جلسات الغسيل في مستشفى “بيش”.

والسياق، أوضح العم عبدالمجيد علاقي (70 عاما) الذي يعاني من الفشل الكلوي ومركب له جهاز في القلب، في تصريح صحافي، أنه منذ وقوع حريق مستشفى جازان، ومركز الغسيل الكلوي الملاصق للمبنى الذي وقع فيه الحريق؛ مغلق، ويضطر للذهاب إلى مستشفى “بيش” الذي يبعد مسافة 70 كيلو عن مقر سكنه في جازان، ما عرضه إلى التعب وتردي حالته الصحية، كونه مريض في القلب، فضلا عن مرض الفشل الكلوي.

وتساءل العم علاقي، وأمثاله من مرضى الفشل الكلوي عن أسباب إغلاق المركز على الرغم من أن الحريق لم يتعرض له، مشيرين إلى أنه لو افترضنا أن التمديدات الكهربائية الواصلة له تعرضت للضرر، أليس كافياً أسبوعاً كاملاً لإصلاحها؟، مناشدين وزارة الصحة لسرعة إصلاح الخلل “إن وجد” في مركز الغسيل الكلوي؛ لإيقاف معاناتهم التي تتمثل في قطعهم مسافات طويلة للذهاب للمستشفيات الخارجية في المنطقة، نظراً لكثرة الزحام في مركز الغسيل الكلوي في مستشفى “الملك فهد” في جازان.

وبعرض شكوى المرضى على متحدث الشؤون الصحية في منطقة جازان حسين معشي، والاستفسار عن أسباب إغلاق المركز، ومتى ستتم العودة إلى العمل فيه، اكتفى بقوله: على المريض أن يجري الغسيل في أقرب مركز غسيل له.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط