متظاهرون في #إيران يوجهون اتهامات خطيرة لمؤسسات الدولة الجهات الحكومية تتوعد بردع المحتجين

<span class="entry-title-primary">متظاهرون في #إيران يوجهون اتهامات خطيرة لمؤسسات الدولة</span> <span class="entry-subtitle">الجهات الحكومية تتوعد بردع المحتجين</span>

تم – ايران : وجهت السلطات الإيرانية، تهديدات شديدة اللهجة إلى مواطنيها المتظاهرين في ساحة “تقي آباد” داخل مدينة مشهد، متوعدة إياهم بقمع الاحتجاجات، فضلا عن الاعتداء عليهم، من خلال قوات مكافحة الشغب، في حال لم يتوقفوا عن المطالبة بحقوقهم المالية المنهوبة في مشروع “شانديز تاون”.

ونشرت السلطات الإيرانية، الخميس، قوات مكافحة الشغب في تهديد واضح للمواطنين المغبونين الذين طالبوا السلطات بإعادة أموالهم المنهوبة عن طريق مؤسسة “بديدة شانديز” المدعومة من قبل الحكومة الإيرانية، فيما أشارت المعلومات التي منعت وسائل الإعلام الإيرانية نشرها، إلى أن المتجمعين طالبوا باسترداد أموالهم من الحكومة، ورفعوا شعارات ضد محافظ مشهد وبعض المسؤولين الإيرانيين والقضاء ووزارة الاقتصاد ومؤسسة الإذاعة والتلفزيون، وطالبوهم بعدم النفاق والوقوف مع المتظاهرين وإعادة حقوقهم المنهوبة بعلم النظام ومعاقبة مؤسسة “بديدة شانديز”.

وأبرزت المعلومات، أن أعداد المتظاهرين ارتفع على نحو كبير، وأخذ في النمو، بعد حضور أعداد قادمة من خارج مدينة مشهد؛ للمطالبة بحقوق الشعب المنهوب، ما أفزع النظام الذي لجأ إلى تدابير قمعية عبر إيفاد عدد كبير من قوات مكافحة الشغب مدججة بالأسلحة وأدوات قمعية؛ لمنع المطالبات المشروعة للمواطنين المغبونين.

وكانت مؤسسة “بديدة شانديز” المدعومة من قبل النظام الإيراني، حصلت قبل أعوام، على أموال من المواطنين، بوعود جذابة لإنشاء مشروع مدينة “شانديز” مقابل منحهم حصصاً في المشروع وأرباحاً مالية؛ إلا أنه لم يتم ضم أسماء المواطنين في المشروع، وأيضا لم تعد أموالهم على الرغم من رفعهم مطالبات إلى جهات حكومية؛ إلا أنها رفضت التحرك لمساعدتهم.

وشدد المحتجون على أنه تمت سرقة أموالهم بوعود جذابة من قبل مؤسسة تعمل بأمر الحكومة، وتحت نظر محافظ مدينة مشهد، وأنهم سمعوا من المسؤولين الكثير من الوعود لحل قضيتهم؛ إلا أنه لم يحصل أي تحرك لاستعادة ولو جزء من حقهم، حتى بلغوا حالة من القهر، ما اضطرهم إلى المغامرة بحياتهم والوقوف في الطرق؛ لإيصال أصواتهم للعالم، بعد أن رفض المسؤولون ووسائل الإعلام الإيرانية نقل معاناتهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط