مسلحو “داعش” متنكرين بزي الجيش العراقي يقتلون 40 مدنياً في الرمادي

مسلحو “داعش” متنكرين بزي الجيش العراقي يقتلون 40 مدنياً في الرمادي

تم-الرياض

 

أفادت مصادر أمنية عراقية بأن عناصر من تنظيم “داعش” قتلوا نحو 40 مدنيا في الرمادي، مضيفة أن هذه العناصر تنكرت بزي الجنود العراقيين.

 

وأوضحت المصادر في محافظة الأنبار أن عناصر التنظيم أوهمت المدنيين في حي الشركة في مدينة الرمادي بأنها تريد مساعدتهم.

 

وبينت أن من بين القتلى نساء وأطفال، حيث كان الجيش العراقي أعلن عن تحرير الرمادي الاثنين الماضي من سيطرة التنظيم.

 

وذكر الجيش في بيان له أنه أوقف عملياته للبحث عما تبقى من عناصر التنظيم في الرمادي بسبب سوء الأحوال الجوية، وتتأهب وكالات الإغاثة لمساعدة الآلاف من المدنيين العراقيين الذين يستعدون للعودة إلى الرمادي بعد تحريرها من عناصر التنظيم.

 

وهرب المئات من عناصر التنظيم بعد استعادة الجيش العراقي السيطرة على المدينة، إلا أن المسؤولين العسكريين العراقيين يعتقدون بأن الكثير منهم لا يزالوا مختبئين في المدينة.

 

وأشار عاملو الإغاثة إلى أنهم مستعدون لمساعدة الآلاف من النازحين، إذ جهزوا ما يكفي من المواد الغذائية، إضافة إلى توفير أماكن للسكن.

 

وأنقذ الجيش العراقي نحو 60 عائلة عراقية وأمّن لهم مكاناً آمناً لهم في منتجع الحبانية السابق، الذي أضحى اليوم ملجأ آمناً للعديد من النازحين العراقيين.

 

وعرض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء تقديم المساعدة للعراق لإعادة الخدمات الأساسية إلى الرمادي والسماح للنازحين بالعودة السريعة إلى المدينة بعد استعادتها من “داعش”.

 

ووصف بان كي مون استعادة المدينة بأنه نصر مهم، مؤكدا الحاجة إلى اتخاذ اجراءات لاستعادة حكم القانون والخدمات الأساسية في الرمادي للسماح بعودة النازحين بالسرعة الممكنة.

 

ولفت مسؤولون عراقيون إلى أن أكثر من 3000 منزل تحول إلى أنقاض، وعمت مشاهد الدمار في مدينة الرمادي، كما انتشرت القنابل المصنعة يدوياً وغيرها من العبوات الناسفة في أرجاء المدينة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط