استقرار أسواق الصرف الأجنبي بعد إعلان المملكة موازنتها

استقرار أسواق الصرف الأجنبي بعد إعلان المملكة موازنتها

تم – الرياض : شهدت أسواق الصرف الأجنبي والتأمين على الديون في السعودية، حالة من الاستقرار، منذ إعلان المملكة موازنتها الحكومية، وهو ما ينبئ بأن الرياض استطاعت إقناع المستثمرين بأنه يمكنها ضبط أوضاعها المالية والتغلب على آثار هبوط أسعار النفط.

وبلغ سعر العقود الآجلة للدولار الأميركي في مقابل الريال لأجل عام 500 نقطة يوم الأربعاء قريبًا من متوسطه في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ومع أن تكاليف التأمين على الديون لا تزال مرتفعة فإن عقود التأمين على الديون لأجل خمس سنوات ظلت مستقرة عند 153 نقطة أساس، ولم تشهد أسعار السندات السعودية تحركات كبيرة هذا الأسبوع.

وسجل سعر الفائدة لثلاثة أشهر السائد في التعاملات بين المصارف السعودية مستوى مرتفعًا بلغ 1.55 في المائة يوم الأربعاء، وهو مستوى لم يسجله منذ كانون الثاني/ يناير 2009. وكان هذا السعر قد حام حول أدنى مستوى له في ثلاثة أعوام 0.77 في المائة بين آذار/ مارس ونيسان/ أبريل.

ويؤكد محللون أنَّ العقود الآجلة وعقود التأمين على الديون قد لا تعاود الهبوط بشدة حتى تُظهر الرياض أن بإمكانها الاستمرار في تنفيذ الإصلاحات الخاصة بالإنفاق والإيرادات حتى إذا تسببت تدابير التقشف في إبطاء النمو الاقتصادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط