#أميركا تعتذر عن تصرف سفيرتها في عمان و#النواب يشتعل

#أميركا تعتذر عن تصرف سفيرتها في عمان و#النواب يشتعل

تم – أميركا: سارعت وزارة الخارجية الأميركية إلى توبيخ سفيرتها في عمان أليس ويلز، عقب نبأ استبدال ملابسها داخل غرفة نوم برلماني أردني، أخيرا التي تلقتها منه كهدية، الأمر الذي أدى إلى استفزار مشاعر الأردنيين، بعد ظهور صورها في مواقع “توتير” و”فيس بوك”؛ ووصفت تصرفها بالمخالف لكل الأعراف الدبلوماسية، كما أنه يتنافى مع عادات وتقاليد المجتمع الأردني، محاولة بردها ذلك امتصاص الغضب الأردني.

وانتفض الأردنيون، بعد أن نشر الوزير السابق والبرلماني حازم قشوع، على صفحته في “فيسبوك” أربع لقطات على الأقل، أثناء احتضانه السفيرة ويلز، إذ يتبادل معها التهنئة، وفي لقطة خامسة يساعدها في ارتداء ثوب فلسطيني تراثي أهداه إياه، وأثارت المشاهد نوابا في البرلمان، اعتبروا أن الأمر يخالف التقاليد ويخدش الحياء العام، ونشرت آلاف التعليقات على مواقع التواصل تنتقد البرلماني قشوع؛ لنشره صورا غير لائقة له مع السفيرة.

وقدم قشوع الثوب الفلسطيني للسفيرة ويلز، خلال مأدبة عشاء لها في منزله وسط حضور شخصيات برلمانية وسياسية، أبرزهم رئيس الوزراء السابق سمير الرفاعي، وطلب منها الذهاب إلى غرفة نومه؛ لارتداء الثوب، فوافقت على الفور، حيث تبادلا لاحقا التهنئة على وقع “زغرودة” الزوجة.

ودفعت انتفاضة مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن احتجاجا على السفيرة والبرلماني؛ وزارة الخارجية الأميركية إلى التدخل وتوبيخ السفيرة ويلز على فعلتها، بينما بررت السفيرة ما قامت به أنه لم يكن هناك ترتيب لهدية الثوب؛ لكن النائب قشوع قدم الثوب لي هدية وطلب منها دخول غرفه نومه لارتدائه، ولم يكن أمامي خيار آخر في ظل الضغط الذي مارسه المستضيف.

وانتقلت تداعيات هدية البرلماني قشوع للسفيرة الأميركية، إلى جلسة البرلمان، حيث وقف النائب المشاكس يحيى السعود، خلال انعقاد جلسة البرلمان وهاجم زميله النائب قشوع، الأمر الذي كاد أن يتحول إلى عراك بالأيدي بينهما؛ لولا تدخل النواب لمنع حدوث المشاجرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط