خطيب في #جدة يعتبر استخدام #الهاتف أثناء #القيادة من #الكبائر

خطيب في #جدة يعتبر استخدام #الهاتف أثناء #القيادة من #الكبائر

تم – جدة: صرح إمام وخطيب أحد المساجد التي تقع في حي المنار شرق طريق الحرمين داخل جدة، بأن استخدام الجوال، سواء بالاتصال أو بالتراسل أثناء قيادة السيارة؛ حراماً؛ وعَدّ هذا الفعل من الكبائر.

وأوضح عضو لجنة إصلاح ذات البين إمام المسجد الدكتور أحمد الحسيني الشهري، في خطبة الجمعة، أن استخدام الجوال أثناء القيادة كبيرة من كبائر الذنوب، وفيه إشغال للذهن والقلب والعين، وعلى مرتكب هذا الأمر أن يبادر بالتوبة إلى الله إذا كان يعلم أن في استخدامها إهلاكاً له أو لغيره.

واستند الحسيني، في تحريمه لاستخدام الجوال؛ بالقاعدة الفقهية المشهورة التي تقول إن الوسائل تأخذ أحكام المقاصد، ومعنى ذلك أن أي وسيلة تؤدي إلى حرام فهي حرام، وأي وسيلة تؤدي إلى واجب فهي واجبة، وأي وسيلة تؤدي إلى كبيرة فهي كبيرة من الكبائر، مؤكدا أن استخدام الجوال أثناء القيادة؛ يُعَدّ معصية لولاة الأمر، بمخالفة الأنظمة التي وضعوها حماية للأنفس وعدم إهلاكها باستخدام الجوال؛ سواء بالاتصال أو التراسل أو حتى بالتصوير؛ مشيراً إلى أن مَن خالف هذه الأوامر؛ عاصٍ لله ولرسوله.

واستشهد في خطبته، بمقاطع الفيديو المنتشرة على مواقع التواصل لحوادث شنيعة أودت بحياة الكثيرين؛ بسبب استخدام الجوال؛ معتبراً ذلك من القتل العمد في حال حدث ما لا يُحمد عقباه، الذي توعد الله مرتكبه بأشد العقوبات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط