2015.. عام حافل بالأحداث بدأت بوداع ملك الإنسانية وانتهت بتدّشين #التحالف_الإسلامي_العسكري

2015.. عام حافل بالأحداث بدأت بوداع ملك الإنسانية وانتهت بتدّشين #التحالف_الإسلامي_العسكري

تم ـ رقية الأحمد ـ خاص:

كان العام 2015 من أهم الأعوام، في تاريخ المملكة العربية السعودية، لاسيّما أنّه شهد الكثير من الأحداث ذات التأثير على المستويين العربي والعالمي، لعلَّ أبرزها انطلاق عمليات “عاصفة الحزم”، وتشكيل التحالف الإسلامي العسكري لمواجهة الإرهاب، “تم” ترصد الأحداث الأبرز، التي شهدها هذا العام.

وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ

تلقى الشعب السعودي، في بداية عام 2015، فاجعة كبرى، إثر وفاة فقيد الأمة الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ في يوم الجمعة، الذي وافق 23/1/2015، إذ عمَّ الحزن في جميع أنحاء العالم، وأعلنت العديد من الدول الحداد حزنًا على فقدان الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

مبايعة الملك سلمان بن عبدالعزيز ملكًا للسعودية

وأعلن الديوان الملكي في بيان رسمي له بتاريخ 23/1/2015 عن مبايعة الملك سلمان بن عبدالعزيز ملكًا للسعودية، خلفًا للملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز، وفي البيان نفسه أيضًا تمت مبايعة الأمير مقرن بن عبدالعزيز وليًا للعهد، خلفًا للملك سلمان حفظه الله، وذلك في قصر الحكم بالرياض.

تعيين الأمير محمد بن نايف وليًا للعهد

وأصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز أمرًا ملكيًا بتعيين الأمير محمد بن نايف وليًا للعهد، ونائبًا أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيرًا للداخلية، ورئيسًا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، بتاريخ 29/4/2015، وذلك بعد أشهر من تعيينه وليًا لولي العهد، ووزيرًا للداخلية، ونائبًا ثانيا لرئيس مجلس الوزراء، وفق الأمر الملكي الذي صدر بتاريخ 23/1/2015.

تعيين الأمير محمد بن سلمان وليًا لولي العهد

وصدر أمر ملكي من طرف خادم الحرمين الشريفين، بتعيين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وليًا لولي العهد، ونائبًا ثانيًا لرئيس مجلس الوزراء، ووزيرًا للدفاع، ورئيسًا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، وذلك بتاريخ 29/4/2015.

عملية “عاصفة الحزم” وعملية “إعادة الأمل”

ومن أبرز الأحداث التي شهدتها المملكة العربية السعودية، وكان لها الأثر الكبير في العديد من الدول أبرزها اليمن، هي إطلاق عملية “عاصفة الحزم”، بتاريخ 25/3/2015 ، بناءً على قرار من ملك الحزم، سلمان بن عبدالعزيز، الذي استجاب لرسالة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، في طلب المساعدة، ودعم الشرعية اليمنية، وردع العمليات الإرهابية والتخريبية التي يقوم بها الانقلابيون من الميليشيات الحوثية وأتباع الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، والتي شارك بها مجموعة من الدول العربية، مثل الإمارات والبحرين وقطر والكويت والمغرب والأردن. وانتهت عملية “عاصفة الحزم” لتبدأ عملية جديدة وهي عملية “إعادة الأمل”، بتاريخ 20/4/2015.

تفجير مساجد واستهداف المصلّين في القديح والدمام وأبها

استهدفت مجموعة من العناصر الإرهابية مسجد بلدة القديح، في محافظة القطيف، بالمنطقة الشرقية، يوم الجمعة الذي وافق 22/5/2015، حيث وقعت عملية إرهابية، نفّذها شخص انتحاري، قام بتفجير نفسه داخل مسجد الإمام علي بن أبي طالب، أثناء تأدية المصلين لصلاة الجمعة.

وأسفر هذا الهجوم الإرهابي عن وقوع العديد من الضحايا، وقد تبنى تنفيذ هذه العملية الإرهابية تنظيم “داعش”، الذي أعلن مسؤوليته عنها، مبررًا بأن المصلين في المسجد ينتمون إلى المذهب الشيعي.

وتلت تلك الواقعة، عملية استهدف فيها تنظيم “داعش” الإرهابي، المصلّين في مسجد الإمام الحسين، بحي العنود، في الدمام، أعقبها باستهداف رجال الأمن، في مسجد قوّات الطوارئ، في أبها، وأخيرًا تفجير مسجد المشهد، في نجران.

وفاة الأمير سعود الفيصل

وشهدت المملكة أيام مؤثرة وصعبة في عام 2015، لفقدان أهم رجال الدولة في سنة واحدة، فلم يمضي على وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز سوى أشهر، إلا ويصاب الشعب السعودي بفاجعة أخرى، وهي وفاة الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السابق، بعد صراع مع المرض، بتاريخ 9/7/2015.

وأثار خبر وفاة الأمير سعود الفيصل ضجة كبيرة في الأوساط المحلية والإقليمية والعالمية، إذ كان الأمير سعود الفيصل في المرتبة الأولى، كأطول فترة يكون فيها بمنصب وزير خارجية، وكرس حياته طوال أربعين عامًا في خدمة الوطن من خلال منصبه كوزير للخارجية، حتى تم إعفائه من منصبه، بتاريخ 29/4/2015 بناءً على طلب منه، نظرًا لظروفه الصحية.

حادث سقوط رافعة الحرم المكي

وفي حادث مأساوي مفاجئ، وقع في الحرم المكي أثناء تأدية الحجاج لمناسك الحج، وبالتحديد يوم الجمعة الموافق 11/9/2015، سقطت رافعة على حجاج بيت الله الحرام، بسبب سوء الأحوال الجوية التي شهدتها مكة في تلك الفترة، حيث كانت الرياح والعواصف شديدة والأمطار غزيرة، وكانت مكة تعاني من تقلبات جوية متنوعة، حيث كانت سرعة الرياح تبلغ حوالي 60 كلم في الساعة، مما أدى إلى سقوط الرافعة، وذلك قبل صلاة المغرب بلحظات.

وتعتبر هذه الرافعة من أكبر الرافعات في الشرق الأوسط، وقد نتج عن الحادث سقوط مئات الضحايا والمصابين، ما أثار ضجة إعلامية كبيرة، وأشيرت أصابع الاتهام إلى الشركة الراعية لمشروع توسعة مكة، وهي مجموعة “بن لادن”، وقد أصدر خادم الحرمين الشريفين أوامر ملكية حازمة في هذا الشأن، بسبب الإهمال في الالتزام بقواعد الأمن والسلامة.

حادثة تدافع منى

وكان موسم الحج لهذا العام محفوفًا بالكوارث، فبعد حادثة سقوط الرافعة المؤلم، وقعت حادثة أشد ألمًا، ففي أول أيام عيد الأضحى المبارك، وبالتحديد في الساعة التاسعة من صباح يوم الخميس 24/9/2015، وقع حادث أليم أثناء تأدية الشعائر في منى، حيث أدى الزحام الشديد للحجاج إلى التدافع بشكل كبير، فضلاً عن أنَّ بعضهم قام بالسير بعكس الاتجاه المفترض ما أسفر عن عدد من الوفيّات.

مشاركة المرأة في انتخابات المجالس البلدية

ولأول مرة بتاريخ المملكة العربية السعودية، يصدر قرار بإعطاء الحق للمرأة السعودية، للتصويت والترشح لانتخابات المجالس البلدية. وتعتبر هذه الواقعة هي الأولى من نوعها إذ تدخل المرأة الحياة العامة والسياسية من أوسع أبوابها، وبالفعل فقد حصلت المرأة السعودية في نتائج الانتخابات على 17 مقعدًا، على الرغم من المنافسة القوية التي كانت تواجهها مع الرجال.

ومن أبرز النساء اللواتي حصلن على المقاعد هن هدى الجريسي التي حصلت على مقعد في المجلس البلدي بالرياض ، وعلياء الرويلي وجواهر الصالح وسالمة بن حزاب العتيبي والدكتورة لمى بنت عبدالعزيز السليمان وغيرهن من النساء البارزات في المجتمع السعودي.

التحالف الإسلامي العسكري لمكافحة الإرهاب

وأعلن ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، صاحب السمو الملكي، الأمير محمد بن سلمان، عن تشكيل تحالف عسكري إسلامي، هدفه الأول مكافحة الإرهاب، ويتّخذ من العاصمة السعودية الرياض، مقرًا له.

ويضمُّ التحالف 34 دولة، وتلقى تأييد 10 دول أخرى، ووقّعت على بيانه التأسيسي 18 دولة عربية، بينها المملكة، فضلاً عن باكستان وتركيا وماليزيا، ودول أفريقية وآسيوية أخرى.

16

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط