“الشثري”: تنفيذ الحدود الشرعية جاء بعد نظرة قضائية متكاملة

“الشثري”: تنفيذ الحدود الشرعية جاء بعد نظرة قضائية متكاملة

تم-الرياض : أكد المستشار في الديوان الملكي، الشيخ سعد الشثري، أن الأحكام القضائية بتنفيذ الحدود الشرعية والتي من المقرر إجراؤها اليوم السبت، جاءت بعد تمام النظر في إجراءات قضائية متكاملة من قضاة مؤهلين على درجات قضائية مختلفة.

وأضاف الشثري أن من سيطبق عليهم حد الله في الأرض “ليسوا مصلحين، بل مفسدين ليس عملهم من دين الإسلام في شيء، زاولوا الإجرام، وليسوا مجرد مخالفين سياسيين أو موقوفين في قضايا رأي، والناظر في هذه العقوبة يجد أنها لم تبن على أساسي مناطقي أو طائفي أو مذهبي”.

وتابع، “نحمد الله على تنفيذ حكم الله في هؤلاء الذين أفسدوا في الأرض وحاربوا الله ورسوله والمجتمع بكل مكوناته، ويستبيحون الحرمات من الدماء والأموال، ويسعون إلى تفريق الكلمة وتخريب المرافق العامة، ويسعون إلى إفساد العلاقات مع الدول الأخرى، باعتماد الكذب البهتان وإيغار الصدور وتبنى مناهج مخالفة للدين الإسلامي، باعتماد التفجير والخطف والقتل واستهداف أفراد المجتمع”.

وأوضح الشيخ الشثري أن لتطبيق أحكام الله في الأرض مقاصد شرعية يمكن تلخيصها في اجتماع كلمة أهل الإسلام واتحاد مواقفهم تجاه مثل هه الأعمال الدنيئة، مبيناً أن تطبيق الحدود نعمة وفضيلة، و “أن يقام حد من حدود الله خير من أن نمطر 40 عاماً، كما جاء في الخبر”، وزاد، “تطبيق الحدود فيه حفظ حقوق الولاية وطمأنة النفوس، وحفظ الأمن والأموال العامة والمرافق العامة، ويتآلف الخلق ويتمكنون من أداء المهام التي تعود عليهم بالخير”.

وأشار إلى أن تطبيق الحدود طاعة يتقرب بها الجميع إلى الله، ببيان حكم الله دون مجاملة لأحد كائن من كان وبون خوف من أحد، “نحن نخاف من رب العزة، وبالتالي علينا أن نصدح بمقولة الحق وأن نبين أن هؤلاء المفسدين لم يأتوا لإصلاح أحوال الناس بل هم أهل الفساد والإفساد، إما من طوية فاسد أو من جهل بحقائق الأمور”.

وشدد على أن أفراد المجتمع يتحملون مسؤولية إخبار الجهات الأمنية عن أي حركات مريبة حولهم أو “أي تصرف ترتاب قلوبنا منه، فلا تبرأ ذمة الإنسان إلا بالتبليغ عن هذه التحركات”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط