“الضبيطي”.. تاريخ إجرامي بدأ بمبايعة “بن لادن” وانتهى بالقصاص

“الضبيطي”.. تاريخ إجرامي بدأ بمبايعة “بن لادن” وانتهى بالقصاص

تم-الرياض: كشفت مصادر مطلعة أن عادل سعد جزاء الضبيطي، الذي نفذ فيه اليوم حكم القتل تعزيراً، يعدّ من أشهر المتورطين في اعتناق المناهج التكفيرية المنحرفة المخالفة للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، بعد تكفيره ولاة الأمر والمفتي العام للمملكة وعدد من العلماء.

وأضافت المصادر، “من القضايا التي تورط فيها “الضبيطي”، أنه قام بخلع البيعة التي في عنقه لولاة الأمر في هذه البلاد، بمبايعة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن مبايعة كبرى على السمع والطاعة، الذي أعلن الحرب والعداء لهذه البلاد ويسعى إلى زعزعة أمنها وإسقاط نظام الحكم فيها، ومبايعة زعيم تنظيم القاعدة في المملكة مبايعة صغرى في ظل أوامر وتوجيهات أسامة بن لادن”.

وشارك “الضبيطي”، في تفجير مجمع المحيا في الرياض الذي قتل فيه 20 شخصاً من الأنفس المعصومة بدين أو ذمة، وإصابة عدد كبير من الجرحى ودمار شامل لمركز الانفجار والمنطقة المحيطة به وإثارة الرعب وإتلاف الممتلكات، وذلك من خلال مشاركته في تجهيز وتشريك سيارة الجيب التي استخدمت في التفجير بالمتفجرات وطلائها بشعار سيارات قوات الطوارئ.

وبينت المصادر، “شارك كذلك في تجهيز سيارة ثانية نوع “GMC” بالمتفجرات لاستخدامها في تفجير أحد الأماكن المستهدفة من قبل التنظيم الإرهابي، وطلائها بلون مشابه لسيارات الجيش”.

وأردفت، “لقد تنقل الضبيطي مع أعضاء التنظيم الإرهابي وقادته الهالكين بين عدد من الأوكار الإرهابية (منازل – استراحات – مناطق برية) وتلقى التدريبات فيها استعداداً للقتال بجانب التنظيم الإرهابي، كما شارك أعضاء التنظيم الإرهابي في مقاومة ومواجهة رجال الأمن مواجهة عنيفة وإطلاق النار عليهم من الأسلحة الرشاشة واستخدام القنابل والأكواع المتفجرة ضدهم”.

وزادت، “نتج عن تلك المواجهات استشهاد عدد من رجال الأمن وإصابة البعض الأخر، وتفصيل ذلك في اعترافه المصدق شرعاً”.

وأوضحت، “قام الضبيطي، بتجهيز ثلاث سيارات من نوع “GMC” حوض، بكميات كبيرة من المتفجرات بعد طحنها وإعدادها في إحدى الاستراحات في القصيم، والمساعدة في نقلها إلى مدينة الرياض لاستخدامها في التفجيرات الآثمة، ورصده منزل المدير العام للمباحث العامة لمدة أسبوعين بهدف اغتياله”.

وشرع الضبيطي في اغتيال عدد من ضباط المباحث العامة من خلال إعداد وطحن المواد المتفجرة وتعبئتها في أربع عبوات ناسفة تزن الواحدة منها نصف كيلو، إضافة إلى قيامه بقتل أحد الصحافيين من الجنسية البريطانية بناء على أمر زعيم تنظيم القاعدة في المملكة، ومشاركته مع أعضاء التنظيم الإرهابي في حادثة أم سدر.

وشارك كذلك في السطو على سيارة نوع “كابرس وسلبها تحت تهديد السلاح وإرغام قائدها على نقله إلى مدينة بريده بعد قيام أحد أعضاء التنظيم بقتل عدد من رجال الأمن إثر إيقافهم له بعد الاشتباه في وضعه، إضافة إلى الاشتراك في السطو على ثلاث سيارات في منطقة مكة المكرمة وسلبها تحت تهديد السلاح إثر مواجهة أمنية للوكر الإرهابي (شقق المحيسني) للهرب بها إلى منطقة القصيم.

وأردفت المصادر، “اشترك الضبيطي، في حيازة عدد كبير من الأسلحة الرشاشة والمسدسات والقنابل والسيارات المفخخة التي كانت بحوزة أعضاء التنظيم الإرهابي وتم استخدامها في المواجهات مع رجال الأمن بقصد الإفساد والإخلال بالأمن المجرم والمعاقب عليه بموجب نظام الأسلحة والذخائر رقم م/8 للعام 1402هـ، وتزوير عدد من المحررات الرسمية (بطاقات أحوال) وتسليمها لعدد من أعضاء التنظيم الإرهابي المجرم والمعاقب عليه بموجب نظام مكافحة التزوير”.

وختمت، “شارك كذلك في تدريب أعضاء التنظيم الإرهابي على كيفية عمل الدائرة الالكترونية وتشريك المتفجرات والعبوات الناسفة، وتدريبهم على تزوير الوثائق، وشارك في الجريمة الإرهابية في الخبر مع الإرهابي الآخر نمر سهاج”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط