750 شهيدًا ضحايا الإرهاب ومليار ريال خسائر #السعودية

750 شهيدًا ضحايا الإرهاب ومليار ريال خسائر #السعودية

تم – الرياض: تؤكد أحكام القصاص الشرعية التي طالت ٤٧ إرهابيًا في ١٢ منطقة سعودية مختلفة، حزم المملكة في محاسبة كل مَن يتجرّأ على العبث بأمنها واستقرارها.
ويرى مراقبون، أنّ هذه الأحكام أعادت إلى الأذهان مدى قبح الجرائم البشعة التي ارتكبها الإرهاب بحق الآمنين، وذهب ضحيتها قرابة ٧٥٠ نفسًا بريئة؛ بينهم أطفال وكبار سن ورجال أمن.
وانطلقت موجة إرهاب القاعدة أواخر ٢٠٠٣م على يد تلك الفئات المجرمة التي ضلت طريق الحق، واستبدلت به الأهواء، واتبعت خطوات الشيطان، وأقدمت بأفعالها الإرهابية المختلفة، على استباحة الدماء المعصومة، وانتهاك الحرمات المعلومة من الدين بالضرورة، واستهدفت زعزعة الأمن، وزرع الفتن والقلاقل حتى نجح الأمن السعودي في كبح جماحهم ووقف نفث سمومهم على المجتمع.
وعانت السعودية خلال العقد الماضي من عمليات إرهابية كثيرة مازالت عالقة بأذهان ضحاياها، فاليتامى والأرامل، الذين يسترجعون في كل ذكرى وفاة مأساة أيدي الغدر، تعهدوا ألا يصفحوا أبدًا عن القتلة، وتنفسوا الصعداء حين جاءتهم البشائر بأن (سيف العدالة) اقتص ممّن حرمهم آباءهم وإخوتهم الذين ضحوا بأرواحهم وتيتم أطفالهم خلال دورهم في التصدّي للفكر المتطرّف وقطع شوكة الإرهاب.
وعلى الجانب الاقتصادي، ووفقًا لدراسة أعدّها الخبير الأمني في شرطة المدينة ومدير شرطة قباء العقيد عبدالله السراني، منذ ثلاثة أعوام، فقد كلفت العمليات الإرهابية المملكة مليار ريال تمثل خسائر مادية في الممتلكات والمنشآت.
وأوضحت الدراسة، أن الإرهاب أصبح تهديدًا غير قابل للاحتمال على الأمن الوطني للدول في ضوء تأثيره المباشر في عناصر منظومة الأمن الشامل كالأمن العقائدي، الأمن السياسي، الأمن الاجتماعي، الأمن الاقتصادي، وما يترتب على ذلك من تداعيات سلبية على بقية عناصر منظومة الأمن، بما يؤثر في معدلات التنمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط