قنابل “الحوثي” تؤكد التنسيق مع “القاعدة” وأصابع الاتهام تشير إلى المخلوع

قنابل “الحوثي” تؤكد التنسيق مع “القاعدة” وأصابع الاتهام تشير إلى المخلوع
تم – صنعاء
أكد تقرير أمني حديث، أن جماعة “الحوثي” دأبت على صنع قنابل وعبوات ناسفة، تحت إشراف خبراء متفجرات تابعين لحزب الله، تتطابق في مكوناتها وتتشابه إلى حد كبير مع تلك التي يستخدمها تنظيم “القاعدة” في شبه الجزيرة العربية، بشكل يثير علامات استفهام عدة حول احتمالات التنسيق بين الجانبين.
 
وأوضح العميد السابق في الجيش اليمني، أحمد ناصر في تصريحات صحافية، أن وجود تشابه في طرق تصنيع واستخدام الأسلحة والقنابل بين عناصر تنظيم القاعدة والحوثيين هو أمر ليس بالجديد، لافتا إلى أن المتفجرات المصنوعة يدويا لدى الجانبين تتكون أساسا من مادة TNT شديدة الانفجار، ومواد أخرى تتوافر محليا.
 
وأفاد بأن عناصر المقاومة في عدن اكتشفت وجود هذه المتفجرات، بنفس المكونات والمقادير، لدى كلا الطرفين، عناصر القاعدة والحوثي، في إشارة إلى أن الجهة التي تصنعها وتمد بها الطرفين واحدة.
ويرى ناصر أن الصلة باتت واضحة بين القاعدة والحوثي في اليمن، موضحا ان التنظيم كان دائم الهجوم على مواقع الحوثيين قبل احتلال صنعاء، أما الآن فتغير الوضع ولم تعد القاعدة تهاجم مقرات الحوثي، ويعتقد أن السبب في ذلك هو التحالف الذي ابرمه الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح مع “الحوثي”، إذ تربطه علاقات قوية مع القاعدة.
 
وأكد العميد ناصر أن الشعب اليمني بات يدرك أن عدوه الوحيد هو هذا التحالف القائم بين المخلوع والحوثي، ولهذا هو ماض  في طريقه لتحرير اليمن بدعم من الجيش الوطني والتحالف العربي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط