الحسيني يدين إحراق السفارة السعودية لدى طهران ويتهم المسؤولين  

الحسيني يدين إحراق السفارة السعودية لدى طهران ويتهم المسؤولين   

 

تم – الرياض : أدان الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي محمد علي الحسيني الاعتداء الإرهابي الذي تعرضت له السفارة السعودية في طهران، معتبرًا أنه اعتداء على السيادة السعودية وعلى الأمن القومي العربي.

وقال الحسيني إن إيران ضربت بقواعد العمل والأصول الدبلوماسية عرض الحائط، عندما أرسلت حشدًا من المتظاهرين لاقتحام السفارة السعودية وإحراقها، فغياب الحماية الأمنية الملائمة عن دار السفارة، وخصوصًا بعد تنفيذ حكم القصاص، في من ارتكبوا أعمالا إرهابية وإجرامية في المملكة، مشددًا على أن هذه الأعمال تأتي في ضوء المواقف العنيفة للمسؤولين الإيرانيين تجاه المملكة، وهي ليست مجرد تقصير وإهمال، إنما هي عمل عدائي يرقى إلى مستوى التآمر المفضوح، وهذا ما يتناقض مع أصول الضيافة والتعامل التي علمنا إياها ديننا الإسلامي الحنيف.

وأضاف: “في الوقت الذي نستنكر فيه هذا الاعتداء على السيادة السعودية وعلى الأمن القومي العربي، فإننا نحذر من أي أعمال مشابهة قد يخطط لها البعض في لبنان، وتستهدف سفارة المملكة العربية السعودية في بيروت”.

وقال: “إذا كانت إيران لا تأبه لكونها دولة مخالفة للقانون الدولي، وهي صاحبة تاريخ طويل من التدخلات السلبية في الشؤون العربية، فإن لبنان حريص كل الحرص على سلامة وأمن الأشقاء السعوديين في كل مكان، وخصوصا إذا كانوا على أرضه، كما أن العلاقات الأخوية التي تربط البلدين أكبر وأعمق وأهم ممن تشوش عليها بعض الجماعات ذات الأجندة الخارجية”.

وحذر الحسيني من تبعات أي عمل أخرق قد يستهدف السفارة السعودية، ما يسيء إلى لبنان أولا وإلى العلاقات مع الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط