أحوال #تبوك ترفض إصدار شهادة وفاة لطفل بسبب ختم

أحوال #تبوك ترفض إصدار شهادة وفاة لطفل بسبب ختم

تم – تبوك : امتنعت أحوال تبوك عن إصدار شهادة وفاة لابن أحد المواطنين، توفي قبل أربعة أشهر في مركز الأمير سلطان لأمراض القلب بالرياض، بحجة عدم وجود ختم الطبيب المختص على شهادة بلاغ الوفاة، رغم أنها تحمل ختم وتوقيع مدير المركز، في حين أكد مصدر بأحوال تبوك، أن شهادة الوفاة لا تُمنح إلا بوجود ختم الطبيب المشرف على الحالة ولا تقبل دونه، حتى وإن كانت مختومة وموقعة من مدير المستشفى، مشيرًا أن شهادة البلاغ لابن المواطن لا تحمل سوى ختم مدير المركز، ولا يمكن إصدار شهادة وفاة بموجبها.

وقال والد الطفل عبدالله الشهري: “باتت أربعة أشهر من مراجعاتي للحصول على شهادة وفاة لابني بالفشل، لجأت خلال هذه المدة لكل الطرق النظامية لكن دون جدوى، فمركز الأمير سلطان لأمراض القلب يؤكد لي حين راجعته لطلب الختم، أنه لم يسبق أن رُفضت أي أحوال في المناطق نموذج البلاغ، كما أنه لا توجد خانة للطبيب أصلًا وقد أوضحوا لي أنهم يخاطبون أحوال الرياض وغيرها من المناطق بذات النموذج ولم يسبق أن رفض، إلا أن أحوال تبوك تطالب بضرورة وجود ختم الطبيب ولم تكتف بختم مدير المركز وتوقعيه.

وأضاف: “كان سبب وفاة ابني ضعف في عضلة القلب، وهو مرض مصابة به ابنتي أيضًا البالغة من العمر عام واحد، فأنا بين مراجعة لعلاج ابنتي ومراجعة لإصدار شهادة وفاة لابني ومع مرور الوقت الطويل أصبحت في شك أن لا أحد يرغب بمساعدتي، فقد تواصلت مع حساب العناية بالعملاء، وهو حساب موثق لوكالة الأحوال المدنية المخصص للرد على الاستفسارات، وطلبوا مني الاتصال على الرقم 920022133، وبالفعل اتصلت وحصلت على وعود لم تنفذ، ثم تواصلت مرة أخرى وطلبوا مني رقم الاسم الثلاثي ورقم الهوية والجوال واقتصر كل هذا على وعود فقط”.

وطالب الشهري المسؤولين في وكالة الأحوال المدنية، بمراعاة ظروفه ومساعدته في الحصول على شهادة وفاة لابنه الذي لا يزال معلقًا في سجل أسرته، ففضلًا عن كون وجوده غير نظامي، فإن بقاء اسمه في السجل له تأثير نفسي، قد لا يشعر به إلا من فقد ابنًا، مبينًا أن له ابنة توفيت أيضًا بالمرض ذاته قبل أعوام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط