إيران تحول رافعات البناء إلى أدوات قتل السياسيين 54% من الاعدامات تنفذ على أرضها

<span class="entry-title-primary">إيران تحول رافعات البناء إلى أدوات قتل السياسيين</span> <span class="entry-subtitle"> 54% من الاعدامات تنفذ على أرضها</span>
تم – طهران
 
أوقفت شركة يابانية مؤخرا بيع رافعات الأثقال إلى طهران في أعقاب تلقيها تقارير حول استخدامها من قبل السلطات الإيرانية في تنفيذ عقوبات الإعدام العلنية والتي تطبق عادة في الشوارع والميادين العامة.
وأفاد رئيس حملة «التحالف ضد إيران النووية»، مارك والاس، في مقال حديث نشر بصحيفة أميركية، بأن هذه الشركة قامت بإلغاء كافة العقود المبرمة مع الحكومة الإيرانية، بعد أن علمت باستخدام رافعات البناء من قبل الملالي في تنفيذ احكام الإعدام، لافتا إلى أن الحملة نشرت مؤخرا أسماء 8 شركات دولية مصنعة لرافعات الأثقال تبيع منتجاتها إلى إيران، كما نشرت صور الإعدامات العلنية عبر استخدام هذه الرافعات.
وحث والاس مختلف الشركات على التوقف الكامل عن بيع منتجاتها إلى إيران نظرا لما اعتبره سمعة النظام الإيراني السيئة في استخدام البضائع والأموال في دعم الإرهاب، حسب قوله.
 
فيما أكدت تقارير حقوق الإنسان العالمية أن إيران تحتل منذ أعوام المراتب الأولى عالميا في تنفيذ وإصدار عقوبة الإعدام، في حين عدد السكان في إيران لا يتجاوز 75 مليون نسمة.
وتفيد بعض التقارير بأن 54 % من إجمالي الإعدامات التي تنفذ في العالم تطبق في إيران.
 
يذكر أن حكومة الملالي دأبت على استخدام رافعات البناء في تنفيذ احكام الإعدام لاسيما المتعلق منها بالتهم السياسية، ويتوقع خبراء أن يؤدي هذا السلوك المشبوهة إلى حظر من نوع آخر على طهران، إضافة إلى قائمة طويلة من الحظر المفروض عليها بسبب ملفها النووي فضلا عن الاتهامات الدائمة لها من قبل منظمات دولية بانتهاك حقوق الإنسان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط