آل الشيخ: المولى أقرَّ أعين المسلمين بتنفيذ القصاص ممن ثبت عليهم العدوان والبغي

آل الشيخ: المولى أقرَّ أعين المسلمين بتنفيذ القصاص ممن ثبت عليهم العدوان والبغي

 

تم ـ الرياض: أبدى الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل الشيخ، فخره بتنفيذ حكم المولى عزَّ وجل، في الإرهابيين الذين روّعوا الآمنين، واعتدوا على المسلمين.

وبيّن آل الشيخ، في بيان له، “الحمدلله الذي أقر أعين المسلمين بتنفيذ أحكام شرع الله فيمن ثبت عليهم البغي والعدوان على المسلمين في بلاد التوحيد والسنة المملكة العربية السعودية، وتنفيذ شرع الله، وإقامة حدود الله، وفق ما أمر الله به ورسوله (‏ﷺ) فيهم”.

وأشار إلى أنّه “أقيمت حدود الله في هؤلاء المفسدين في الأرض البغاة والخوارج، بتائني، بعد إنهاء مراحل التحقيق وإصدار الأحكام القضائية، عقب إصدارها من طرف محاكم الدرجة الأولى ومن ثم تدقيقها من محكمة الاستئناف، وأخيرًا المحكمة العليا؛ وتتويجها بالأمر السامي الكريم بإنفاذ ما تقرر شرعًا واكتسب القطعية”.

وأبرز أنَّ “المملكة العربية السعودية دولةٌ قوية بحول الله وقوته وفضله ومِنّتِهِ، ومتمسكة بكتاب الله ‏ﷻ، وسنة نبيه (‏ﷺ)، فهما الفيصلُ في تحقيق العدل وتطبيقه، ودوام الأمن والاستقرار والرخاء”.

وأضاف “كما رأى الجميع وسمع أن ابناء الشعب السعودي الكريم ملتفون حول قيادتهم المباركة، ومطالبين بتنفيذ شرع الله‏ ﷻ في هؤلاء الضالين الذين عكرو صفوهم وأمنهم”، موضحًا أنَّ “تنفيذ حكم الله‏ ﷻ في هذه الفئة الضالة والباغية رسالة لكل من تسول له نفسه بالمساس بأمن واستقرار بلادنا المباركة”.

وشدّد على أنَّ “هؤلاء المجرمين، الذين أمر الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – بتنفيذ حكم الله فيهم، هم من أثار الفتن، ودعا للخروج على جماعة المسلمين، وقام بإيذاء المسلمين في دينهم وأمنهم واستقرارهم، ولذلك فهي رسالة إلى كل داعية فتنة وظلال ومُغرر بالسفهاء والحمقى، لإيقاعهم في حبائل شياطين الأنس والجن، الذين يبثون نتن فكرهم بغية فتنة المسلمين في دينهم وعقيدتهم ووطنهم، وهي رسالة أن حكم الله تعالى نافذ، وأنَّ الله سبحانه تكفل بإقامة حدوده في أرضه على أيدي ولاة الأمر حفظهم الله”.

وأردف “لا يفوتني أن أقدم شكري الجزيل إلى خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ونصره ـ على أمره الكريم بإنفاذ حكم الله ﷻ في البغاة. كما أشكر أصحاب الفضيلة قضاة المحاكم الذين حكموا بحكم الله ‏ﷻ في هؤلاء المجرمين. وأشيد بما قدمه رجال أمننا البواسل من تضحيات عظيمة، ومثابرة كريمة، وصبر وأناة، حتى مكنهم الله من إلقاء القبض على المجرمين، وتقديمهم للعدالة”.
واستطرد “أسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظ ولاة الأمر في هذه البلاد، وأن يعينهم ويسددهم لكل خيرٍ وصلاح”، داعيًا الله سبحانه وتعالى أن يرحم من طالته أيدي البغاة الأثمين بالقتل أو الإصابة”. مختتمًا بيانه بالقول “حفظ الله ولاة أمرنا وبلادنا وجميع المواطنين والوافدين إليها من كل سوء ومكروه”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط