اتفاق بين #النقل و#التعليم لتنفيذ برنامج #خادم_الحرمين

اتفاق بين #النقل و#التعليم لتنفيذ برنامج #خادم_الحرمين

تم – الرياض: شهد معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، الاثنين، توقيع اتفاق شراكة مع معالي وزير النقل الوزير المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل، لابتعاث وزارة التعليم 656 مرشحا في مختلف التخصصات المتنوعة التي تخدم قطاعات وزارة النقل، ضمن المرحلة الثالثة من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي “وظيفتك وبعثتك”.

وعبر العيسى، عقب توقيع الاتفاق، عن سعادته للشراكة مع وزارة النقل، مشيداً بالإنجازات والمشاريع التي تعمل عليها الوزارة، وجهودها في مجال تطوير البنية التحتية في مجالات النقل المتنوعة، بما في ذلك مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام، لافتاً إلى أن الاتفاق ينسجم مع ما تشهده التنمية في المملكة من تطور نوعي على جميع الأصعدة، متطلعاً إلى أن يتيح الاتفاق الموقع والاتفاقات المماثلة؛ فرصاً متميزة لشباب الوطن في خدمة بلادهم وفق أعلى معايير التعليم في أفضل الجامعات العالمية.

وأوضح، أن التوقيع مع وزارة النقل يمثل أنموذجاً لتكامل الأدوار بين الوزارتين الذي يأتي امتداداً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، حفظهم الله جميعاً.

من جهته، أبدى المقبل سعادته بتوقيع الاتفاق، راجياً أن يتحقق بها ما من شأنه خدمة الوطن والمواطن، ويحقق بها النفع العام، مشيداً بتفعيل مبادرات التعاون مع وزارة التعليم في هذا الشأن.

إلى ذلك، تم توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة التعليم ووزارة النقل؛ لتفويض جامعة “الملك عبدالعزيز” ممثلة بكلية الدراسات البحرية لإصدار الشهادات المهنية التأهيلية الدولية البحرية بمختلف أنواعها للضباط والمهندسين البحريين، تحت إشراف وزارة النقل؛ لسد حاجة القطاع البحري السعودي من الكوادر الوطنية على قدر عال من التأهيل.

ووقع الاتفاق كل من وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى ووزير النقل المهندس عبدالله بن عبدالرحمن المقبل، في حضور مدير جامعة “الملك عبدالعزيز” المكلف الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، وعميد كلية الدراسات البحرية في الجامعة الدكتور سالم بن مرزوق الحربي ووكلاء الكلية.

وتضمنت المذكرة؛ إنشاء مركز دولي للتدريب البحري في جامعة “الملك عبد العزيز” يقدم الدورات التدريبية المهنية الإلزامية والتخصصية والتأهيلية بحسب حاجة سوق العمل لجميع التخصصات البحرية من ملاحة بحرية وهندسة بحرية ومساحة بحرية وإدارة الموانئ والنقل البحري.

وسيخدم المركز كل من طلاب جامعة “الملك عبدالعزيز” والعاملين في صناعة النقل البحري محليا ودوليا، إذ أثمرت جهود التعاون بين وزارة التعليم ووزارة النقل والجامعة ممثلة في كلية الدراسات البحرية بالاعتراف بالمملكة العربية السعودية من قبل المنظمة البحرية الدولية (IMO) وضمها إلى القائمة البيضاء للدول المانحة للشهادات التأهيلية البحرية في هذه المنظمة، فضلا عن الاعتراف ببرامج كلية الدراسات البحرية؛ لتأهيل الضباط البحريين والمهندسين البحريين.

كما سيتم إنشاء مركز للامتحانات يعمل على إجراء جميع أنواع الاختبارات وإصدار الشهادات المهنية على مستوى التشغيل والإدارة للملاحين البحريين والمهندسين البحريين بحسب معايير المنظمة البحرية الدولية (IMO) التي تمكنهم من العمل على متن السفن، كما سيستقبل مركز الامتحانات طلبات الراغبين في تجديد الشهادات والرخص البحرية للعاملين في صناعة النقل البحري من أنحاء العالم.

وتقدم مدير الجامعة اليوبي، بخالص الشكر والتقدير لصاحب لوزيري التعليم والنقل، لدعمهما الدائم للجامعة الذي توج اليوم بتوقيع مذكرة التفاهم هذه التي بموجبها تفويض كلية الدراسات البحرية، بمنح الشهادات الاحترافية المهنية الدولية للضباط والمهندسين البحريين، سائلا الله تعالى العون والتوفيق لتكون الجامعة والكلية عند حسن ظن معاليهما ويكون التدريب في أعلى مستوى من الجودة، وفقا لمعايير الهيئات الدولية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط