#السويد تشدد إجراءات استقبال #اللاجئين المقبلين إليها من #الدنمارك

#السويد تشدد إجراءات استقبال #اللاجئين المقبلين إليها من #الدنمارك

تم – السويد: باشرت السلطات السويدية، الاثنين، فحص هويات المقبلين إلى البلاد، من الدنمارك، في محاولة لتخفيض عدد المهاجرين واللاجئين الذين يصلون إلى البلد.

وأكدت السلطات السويدية، رفض طلبات المسافرين الذين يعبرون جسر “أوريساند” عن طريق القطار أو الحافلة أو العبارات البحرية، في ظل استئناف العمل بمراقبة الحدود من دون توفر المسافر على الوثائق المطلوبة، مبرزة أن المسافرين الذين يتجهون إلى السويد؛ يجب عليهم من الآن فصاعدا؛ أن يغيروا القطارات في مطار الدنمارك والخضوع بالتالي إلى إجراءات تفتيش؛ للتثبت من هوياتهم.

واستقبلت السويد أكثر من 150 ألف طلب لجوء في عام 2015، ويعبر نحو 20 ألف من المسافرين جسر “أوريساند” الذي يربط المدينتين السويدية مالمو ولاند مع العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

وكانت السلطات السويدية أعلنت، بالتنسيق مع السلطات الدنماركية، عن أن الخطوط الحديدية المباشرة بين البلدين؛ لن تكون متاحة مستقبلا، وبالتالي فإن نحو 30 دقيقة من التغييرات ستنضاف إلى وقت الرحلة التي تستغرق في الأحوال الطبيعية 40 دقيقة.

وفي المقابل، عمدت الدنمارك إلى تشديد الإجراءات الأمنية في حدودها مع ألمانيا، وبيّن رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسين، أن الإجراءات السويدية يمكن أن تسبب ارتباكا في حركة السير من الدنمارك في اتجاه السويد.

فيما ينص القانون السويدي الجديد الذي طرح في أواخر العام 2015؛ على أن شركات السفر التي تسمح لمسافرين من دون أوراق هوية صالحة ستُغرم 50 ألف كرونة سويدية أي نحو 5400 يورو أو 4000 جنيه إسترليني.

وحصلت الحكومة السويدية على إعفاء مؤقت من الاتحاد الأوروبي يتيح لها التخلي مؤقتا، عن سياسة الحدود المفتوحة بموجب معاهدة “الشنغن”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط