#المعلمي: رسالة اعتذار #إيران لا تعني #المملكة وعودة العلاقات مرهونة بعودة #طهران إلى الصواب

#المعلمي: رسالة اعتذار #إيران لا تعني #المملكة وعودة العلاقات مرهونة بعودة #طهران إلى الصواب

تم ـ مريم الجبر ـ نيويورك: أكّد مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، أنَّ رسالة الاعتذار من لمجلس الأمن لا تعني لنا شيئًا، مبيّنًا أنَّ الهجوم على السفارة السعودية لدى طهران، يرقى للانتهاكات الخطيرة.

وأبرز المعلمي، في مؤتمر صحافي، عقده في مقر الأمم المتحدة فجر الثلاثاء، أنَّ “المملكة لا تريد اعتذارًا من إيران، وإنما أقوالاً وأفعالاً لوقف الانتهاكات، وتطبيق المواثيق الدولية، والالتزام بعدم التدخل بشؤون الدول الأخرى، لاسيما أنَّ تصرفات الإيرانية كانت على الدوام استفزازية”.

وأضاف “نأمل من مجلس الأمن أن يصدر بيانًا يدين الاعتداءات الإيرانية، بعدما أثبتت فشلها بتنفيذ طلبه حماية السفارات، وأقرَّ المجتمع الدولي بذلك”، لافتًا إلى أنَّ “المملكة ستحضر المحادثات المقبلة في شأن سورية، الشهر المقبل”.

وشدّد على أنَّ “المملكة وشعبها، تحترم التاريخ والشعب الإيراني، إلا أنَّ عودة العلاقات مع مرتبطة بعودتها للصواب، ومرهونة بتصرفاتها”.

وأوضح المعلمي، أنَّ الذين نفذ بهم القصاص كانوا إرهابيين، مشيرًا إلى أنَّ “ مواطن سعودي، والدولة وفّرت له الحقوق كافة أمام القضاء السعودي.

وبيّن مندوب السعودية لدى الأمم المتّحدة، أنَّ المملكة لم تطلب من الدول اتّخاذ مواقف محددة ضد .

5 تعليقات

  1. دام عزك ي وطن

    @bbdr28

  2. محمدبابكر ( أبوبكر)

    نحن فداء الامه

  3. ام عبدالله

    مع الاسف دوله لاتحب الاسلام والمسلمين ضد الاسلام وتدعي الاسلام

  4. عبدالعزيز

    سلمآن الحزم ،، اهجدو ي ايران وغيرها ?

  5. عاصم زمزمي

    الله ينصركم ياقادة بلدنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط