تم ـ مريم الجبر ـ نيويورك: أعلن مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، عن إدانته الاعتداء على السفارة والقنصلية السعودية لدى إيران.

واستجاب مجلس الأمن الدولي، بذلك للدعوات الدولية، والمطلب السعودي، الذي أعلن عنه مندوب المملكة لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، فجر الثلاثاء، في مؤتمر صحافي، واصفاً الاعتداء بالانتهاك الخطير للمواثيق والأعراف الدولية.

يذكر أنَّ المعلمي طالب إيران بالالتزام بحماية المنشآت الدبلوماسية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، واحترام مبدأ حسن الجوار قولاً وفعلاً.

وكانت إيران قد بعثت برسالة إلى مجلس الأمن الدولي أعلنت فيها عن أسفها للاعتداء على السفارة السعودية، وتعهدت فيها بعدم تكرار الاعتداء على البعثات الدبلوماسية.

واتخذت المملكة العربية السعودية قراراً بقطع علاقتها بإيران، الأحد، إثر اقتحام متظاهرين لمقر السفارة السعودية لدى طهران، ومقر القنصلية السعودية لدى مشهد، احتجاجاً على تنفيذ حكم القصاص على الإرهابي نمر النمر، الموالي لطهران.

وشمل قطع العلاقات، التبادل التجاري، والطيران، فضلاً عن منع المواطنين من السفر إلى إيران.