“بوليصة التأمين” تعيق استقدام العمالة المنزلية

“بوليصة التأمين” تعيق استقدام العمالة المنزلية

تم-الرياض

أفادت مصادر مطلعة بأن عدداً من الدول التي وقعت معها وزارة العمل اتفاقات ثنائية لاستقدام العمالة المنزلية، تقاعست عن تفعيل هذه الاتفاقات، وذلك لمطالبتها بنظام بوليصة التأمين للعاملة المنزلية.

 

وأوضحت المصادر أن الدول الموردة للعمالة، تستهدف حماية عاملاتها المنزليات في حال عدم دفع مستحقاتهن المالية من قبل صاحب العمل وتأمين تذكرة العودة، وقدرت المصاريف اليومية للعاملة المنزلية الواحدة في مركز رعاية شؤون الخادمات بـ 200 ريال يوميًّا.

 

وبين المتحدث باسم اللجنة التنفيذية لشركات التأمين، عادل العيسى، أن الشركات طلبت من وزارة العمل إحصاءات في شأن العمالة المنزلية، كنسبة الهروب، ورفض العمل، غير أن وزارة العمل لم توفر أيّا من البيانات المطلوبة منها، والموضوع حتى الآن متوقف على البيانات.

 

ويتم دفع مبلغ مقطوع لشركة التأمين في سبيل الحصول على البوليصة التي من شأنها تعويض الطرفين، وفق نموذج يتم فيه استكمال معايير معينة لتأكد رفض العاملة المنزلية العمل دون تعرضها للعنف أو الإساءة من قبل صاحب العمل.

 

وتوقع عضو لجنة الاستقدام في الغرفة التجارية الصناعية في الرياض، سامي المشرف، أن تكون البوليصة حافزاً كبيراً لتوريد العمالة من دول عدة، مؤكداً أن الأمر نوقش مع شركات التأمين، وأنها ترغب في دخول هذا المجال، وأن بوليصة التأمين ستكون الوسيلة الأجدى في حفظ حقوق المكاتب والمواطنين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط