#إيران تزعم أنَّ النيران اندلعت في السفارة السعودية قبل وصول المحتجّين في محاولة لتضليل الرأي العام العالمي

<span class="entry-title-primary">#إيران تزعم أنَّ النيران اندلعت في السفارة السعودية قبل وصول المحتجّين</span> <span class="entry-subtitle">في محاولة لتضليل الرأي العام العالمي</span>

تم – متابعات : بدأت عدة شخصيات مسؤولة إيرانية محاولات بدت أنها منظمة، للتنصل من المسؤولية وغسل يدي نظامها من الاعتداء، ونفي ضلوعه في الواقعة بالتحريض، وذلك بعد ساعات من تقديم اعتذارها للمملكة عن حادث الاعتداء على سفارة الرياض بطهران وقنصليتها بمدينة مشهد.

ورجّح وزير العدل الإيراني مصطفى بور محمدي، أن يكون مندسون وراء حادث الهجوم على السفارة السعودية بطهران، معبرًا عن استيائه لما قام به “عدد محدود من الأفراد” حسب قوله.

ودعا بور محمدي -في جلسة لتفسير القرآن الكريم، بحضور حشد من مسؤولي ومنتسبي وزارة العدل- الإيرانيين للتحلي بالصبر، وأن يكونوا راسخي القدم في طريقهم، وألا يقوموا بإجراءات من دون تفكير وعقلانية.

وتابع بقوله: “لا ينبغي أن نجعل المشاعر تتغلب على التفكير؛ لأن نتيجة ذلك سوف لن يكون في مصلحتنا بالتأكيد”، مضيفًا: “وفي ضوء التوجيهات والتحذيرات الدائمة من جانب قائد الثورة الإسلامية حول تغلغل العدو، فمن الممكن أن يكون التحرك الأخير ضد السفارة السعودية، قد جرى التخطيط والدعم له من قبل عناصر مندسة”.

قال مسؤول أمني إيراني أن النيران شبّت في السفارة السعودية بطهران قبل وصول المحتجين إليها، ولفت إلى أن التحقيقات الأولية تشير إلى وجود شكوك في الحادث.

وأكد المسؤول الأمني، أن الأجهزة المختصة توصلت لخيوط حول الأحداث التي وقعت في السفارة السعودية، وأنها تواصل تحقيقاتها لمعرفة ملابسات الأمر بشكل أدقّ، مستشهدًا بأقوال شهود عيان يقطنون بالقرب من السفارة، قالوا إن النيران شبّت فيها قبل وصول المحتجين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط