“فيتش”: موازنة 2016 قد تكون مفتاحا لرفع التصنيف السيادي للمملكة

“فيتش”: موازنة 2016 قد تكون مفتاحا لرفع التصنيف السيادي للمملكة
تم – لندن : أكدت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن الخطوط العريضة للميزانية السعودية للعام الجديد تحتوي على إصلاحات هامة وتدابير لترشيد الإنفاق وزيادة الإيرادات غير النفطية، وتحسين إطار السياسات المالية.
وأضافت الوكالة في تقرير لها، أن استجابة السياسة المالية السعودية لانخفاض أسعار النفط، ستكون مفتاحاً لمعالجة النظرة السلبية للتصنيف السيادي السعودي عند “AA“، إذ بنت المملكة أرقام الموازنة للعام 2016 على افتراض أسعار النفط عند 40 دولاراً للبرميل.
وتوقعت فيتش أن يكون العجز مكوناً من أكثر من رقمين للعام الثاني على التوالي، وقالت إنه على الرغم من وصول العجز في العام 2015 إلى أعلى مستوى له (367 مليار ريال) إلا أنه كان أقل من توقعاتهم بـ 16.8%.
 
يذكر أن المملكة أعلنت عن ميزانية توسعية مع تدابير لإبطاء نمو النفقات، كان أهمها رفع تعرفة الطاقة والوقود، والإعلان عن برنامج لخصخصة بعض القطاعات، واعتماد إطار للإنفاق متوسط الأمد يتوافق مع الحد الأقصى للميزانية، وكذلك إنشاء هيئة لإدارة الدين بهدف تعزيز الإدارة المالية العامة للدولة، وجميعها تدابير من شأنها أن تدفع عملية الإصلاح الاقتصادي تدريجيا خلال الخمسة أعوام المقبلة بحسب “فيتش”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط