أمير #المنطقة_الشرقية يأمر بإحالة رجل حراسات اعتدى على مواطن

أمير #المنطقة_الشرقية يأمر بإحالة رجل حراسات اعتدى على مواطن

تم – المنطقة الشرقية: طالب أمير المنطقة الشرقية الأمير سعود بن نايف، بإحالة حارس الأمن الذي يعمل في أحد بنوك الدمام، والذي ظهر في مقطع فيديو وهو يدفع مواطناً بعد مشادَّة كلامية؛ إلى فرع هيئة التحقيق والادعاء العام.

وأوضح الناطق الإعلامي لشرطة المنطقة الشرقية العقيد زياد الرقيطي: بالإشارة لما تم تداوله، أخيراً، في وسائل التواصل الاجتماعي، عن نشوب مشادة كلامية صباح اليوم، بين رجل حراسات أمنية يعمل داخل أحد البنوك في مدينة الدمام، وأحد المواطنين، ودفع رجل الحراسات المواطن؛ ما تسبب في سقوطه على الأرض؛ نودُّ أن نوضح أنه تمت مباشرة الواقعة في حينه، وإحالة أطرافها للجهة المختصة؛ لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وكان الرقيطي، أوضح، سابقا، أن أطراف مقطع فيديو اشتباك البنك في الدمام؛ سيحالون إلى الجهات المختصة، فيما كشف مصادر مطلعة، عن تفاصيل مقطع الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي لرجل حراسات أمنية اعتدى على أحد المواطنين أمام بوابة فرع أحد البنوك في كورنيش الدمام؛ مظهرة أن سبب الاعتداء أن المواطن أراد الدخول إلى البنك عند إغلاق بوابته لدخول وقت الأذان، ما أسفر عن مشادات كلامية بين الطرفين والاعتداء.

وأضافت المصادر أن المواطن أصيب برضوض جراء الاعتداء عليه بالدفع والسقوط، فيما عمل آخرون على فك النزاع بين الطرفين، مؤكدة أن هذه تعتبر الحادثة الثانية لرجال الحراسات الأمينة في البنك؛ إذ اعتدوا على مقيم ومنعوه من دخول البنك للسبب ذاته، في وقت سابق.

وتداول ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لرجل حراسات أمنية اعتدى على شاب أمام بوابة أحد البنوك المحلية، فيما طالبوا بإنزال العقوبة على المعتدي مهما كان سبب المشكلة، مطالبين بإعطاء دورات في التعامل مع الجمهور لرجال الحراسات الأمنية؛ لأن الكثير منهم يفتقد إلى ذلك.

 

2 تعليقات

  1. ابو تميم

    كسر الله يدك ياحارس الأمن وافشيلتاه انك ماتقدر رجل كبير وانت مثل واحد من عياله لكن هذا مستواك يافاشل

  2. الحمدلله

    الا يتقي الله هل يعلم انه سيحول عليه الحول وهو يقف على رجليه او يكون مقعد لا يستطيع الحراك اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط