مدير الأمن العام يؤكد بذل كل الجهود لحماية المملكة من أي خطر

مدير الأمن العام يؤكد بذل كل الجهود لحماية المملكة من أي خطر

تم – مكة: ثمن مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج، الأربعاء، الجهود التي يبذلها رجال الأمن من ضباط وأفراد شرطة العاصمة المقدسة، الأمر الذي ساهم بفضل الله، في انخفاض الجريمة بنسبة 9%.

وأوضح المحرج، خلال تدشينه المقر الجديد لشرطة العاصمة المقدسة في حي كدي، والوقوف على مشاريع الأمن العام التي تخدم ضيوف وحجاج بيت الله الحرام: أن جائزة “مكة للتميز” في أعمال الحج والعمرة التي حصل عليها الأمن العام، أخيراً، وتسلمتها من يد مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل؛ بلا شك وسام شرف على صدورنا جمعياً، وتاج فوق رؤوسنا وفخر لنا ضباط وأفراد وموظفين، وتدفعنا لمضاعفة الجهود في موسمي العمرة والحج المقبلين.

وأضاف: أن مشروع تطوير مباني مراكز الشرط؛ مازال قائما، إذ تم خلال الأعوام الماضية الانتهاء وتسلم عدد كبير من المراكز على مستوى مناطق ومحافظات المملكة، كما أن جميع المدن والمحافظات والقرى والهجر يتم العمل على تحديثها وتطويرها والقافلة تسير وفق توجيهات قيادتنا الرشيدة.

وبالنسبة إلى تنفيذ القصاص في حق 47 من الإرهابين، أشار إلى أنه حكم الله ورسوله، وليست محاكم وضعية أو عسكرية حكم الشرع المطهر تم تنفيذه في الفئة الباغية قتلت وأخلت بالأمن، وحكم على كل قضية أكثر من 13 قاض، في خطوة تهدف إلى استباب الأمن والأمان في كل عابث ومخرب يد الحق ستطاله.

وعن تسجيل مخالفات المرور (ساهر) في حق السيارات الرسمية والسرية، خصوصا أثناء أداء رجال الأمن لواجباتهم، نوه إلى أنه في حال ثبت أن المخالفة؛ تم قيدها في حق رجال الأمن أثناء تأديته لمهمة لها تعليمات، ولا يتم قيدها، أما المخالفات التي تسجل أثناء ذهاب قائد المركبة؛ لمباشرة عمله، ويخالف نظام المرور؛ يتم محاسبته مثل غيره.

ونوه إلى أن هذه الضوابط موجودة لدى المرور، ورجل الأمن من المفترض الرجل الأول في احترام النظام، متسائلا: فكيف نطالب المواطنين والمقيمين باحترام النظام إذا كان رجل الأمن لا يحترم النظام؟ هذه الأمور واضحة لدى جميع الإدارات الأمنية، وفي هذه الحالة عليه الإثبات أنه في حالة مباشرة قضية أمنية، وفي حال لم يستطع إثبات ذلك؛ تتم محاسبته؛ لأن الجريمة لا تعالج بجريمة، والخطأ لا يعالج بالخطأ، ويجب علينا أن نؤصل في نفوس رجال أمننا احترام النظام.

وشدد على: أن الخطط الأمنية لموسمي الحج والعمرة مستمرتين والخطط قائمة في ظل قيادتنا وحكومتنا الرشيدة ولن نسمح لكل مخرب أو من يحاول تفريق لحمتنا أو عضد أمتنا كائن من كان، وهذا عهد ووعد قطعناه على أنفسنا، ونحن ماضون فيه وندفع أرواحنا رخيصة في الذود عن وطننا الغالي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط