المساءلة القانونية تلاحق مديري مجموعات #واتس_آب المخالِفة

المساءلة القانونية تلاحق مديري مجموعات #واتس_آب المخالِفة

تم-الرياض

أفاد عضو اتحاد المحامين العرب، المحامي عمر الجهني بأن مديري مجموعات الـ “واتس آب” يتحملون مسؤولية التأخر عن الإبلاغ حيال كل مخالفة تنشر أو تمرر أو تنقل عن طريق المجموعة، لاسيما في شأن المساس بالنظام أو القيم الدينية أو الآداب.

 

ولفت الجهني إلى أن عقوبة هذا الأمر تصل للسجن خمسة أعوام تطال المتجاهل أو من يصمت عما ينشر من مخالفة في المجموعة.

 

وأكد أنه في حال عدم اتخاذ مدير المجموعة الإجراء الفوري في التبليغ عن الشخص الذي قام بنشر أو توزيع أو كتابة رسالة، فستطاله العقوبة ويحاسبه القانون، كونه يعد شريكاً فيما نشر.

 

وتابع “ستطبق عليه المادة السادسة من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، التي تنص على أن يعاقب بالسجن مدة لا تزيد عن خمسة أعوام وبغرامة لا تزيد عن ثلاثة ملايين ريال أو بإحدى العقوبتين إزاء المساس بالنظام العام أو القيم الدينية أو الآداب أو حرمة الحياة الخاصة أو إعداده رسالة أو تخزينها عن طريق الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي.

 

وألمح إلى أن من يُحاسَب هو مدير المجموعة في حالة عدم الإبلاغ عن المخالفة، والشخص الذي قام بالنشر في المجموعة فقط، وبقية الأعضاء ليس عليهم مسؤولية إذا لم يشاركوا المرسل، مبيناً أن كل من نشر أو مرر أو أرسل أو نقل أو أنتج يكون عرضة للعقاب.

 

ودعا الجهني إلى تعزيز ثقافة احترام خصوصية الآخرين، منبهاً إلى أنه من حق الفرد أو المؤسسة مساءلة الشخص المسرب للوثيقة واتخاذ الإجراءات اللازمة كافة في حق من تسبب في ارتكاب المخالفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط