تسربٌ غازي يُصيب نحو 30 ألفاً بالإعياء في لوس أنجيلس الأميركية

تسربٌ غازي يُصيب نحو 30 ألفاً بالإعياء في لوس أنجيلس الأميركية

تم-الرياض

أعلن حاكم ولاية كاليفورنيا، جيري براون، حالة الطوارئ في منطقة لوس أنجليس أمس الأربعاء، في أعقاب تسرب الغاز الطبيعي الذي أصاب سكان المنطقة بالإعياء طيلة أكثر من شهرين، داعياً إلى اللجوء لإجراءات بديلة لوقف تسرب الغاز تحت الأرض في حالة إخفاق الجهود الجارية.

 

وتسعى شركة جنوب كاليفورنيا للغاز الطبيعي، التي تتولى تشغيل بئر مسؤولة عن تسرب غاز الميثان تحت الأرض، لوقف التسرب من خلال حفر بئر تنفيس تصل إلى موقع خط الغاز المكسور ثم ضخ كميات كبيرة من السوائل والطمي إلى داخله.

 

وذكر مكتب حاكم الولاية في بيان أن المرفق يبحث في كيفية وقف التسرب حال فشل بئر التنفيس أو في حالة تفاقم التسرب.

 

واكتشف التسرب في 23 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في بئر مستخدمة لتخزين غاز الميثان في منطقة أليسو كانيون خارج حي بورتر رانش في لوس أنجليس، الذي يقطنه أكثر من 30 ألف نسمة، واضطر آلاف السكان الى النزوح عن المنطقة خلال عطلة عيد الميلاد.

وأوضح مسؤولون في شركة جنوب كاليفورنيا للغاز الطبيعي التابعة لمرفق سيمبرا انيرجي، أنه من المتوقع الانتهاء من التغلب على مشكلة التسرب خلال الفترة من أواخر شباط/ فبراير وحتى أواخر آذار/مارس.

 

ويُعتقد أن التسرب ناجم عن كسر في أنابيب الضخ لبئر التخزين على عمق مئات الأمتار من سطح الأرض لحقل الغاز البالغ مساحته 3600 فدان.

 

وبين مسؤولو الصحة في مقاطعة لوس أنجليس أن سكان المناطق القريبة من التسرب ظلوا يشكون من الصداع والغثيان والتهاب الجهاز التنفسي جراء مادة الميركابتن، وهي ذات رائحة نفاذة تضاف إلى الغاز الطبيعي، مشيرين إلى أن الدراسات الأخيرة لم تتوصل إلى آثار صحية على المدى الطويل لهذه المادة.

 

وأكد مكتب حاكم كاليفورنيا أنه اتخذ إجراءات لوقف التسرب على الفور، من خلال تنسيق الجهود بين السلطات المحلية وتلك الخاصة بالولاية والجهات الاتحادية، فيما تشير التقديرات إلى أن معدل التسرب يصل إلى أكثر من 30300 كيلو غرام من الغاز في الساعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط